Skip to main content

اقبال كبير على منصة دائرة الطاقة باليوم العربي للمياه في كورنيش ابوظبي

حققت منصة دائرة الطاقة بأبوظبي إقبالا جماهيريا وحضورا مميزا في فعاليات الاحتفال
باليوم العربي للمياه التي اختتمت فعالياتها امس بالتعاون

تفاصيل الخبر

مارس 4,2018

اقبال كبير على منصة دائرة الطاقة باليوم العربي للمياه في كورنيش ابوظبي

وجه سعادة محمد جمعة بن جرش الفلاسي وكيل دائرة الطاقة بأبوظبي ...

حققت منصة دائرة الطاقة بأبوظبي إقبالا جماهيريا وحضورا مميزا في فعاليات الاحتفال باليوم العربي للمياه التي اختتمت فعالياتها امس بالتعاون مع نادي ابوظبي الدولي للرياضات البحرية في منطقة المارينا على كورنيش أبوظبي تحت رعاية سمو تحت رعاية الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، وبمشاركة عدد من المؤسسات المحلية في الإمارة، حيث تضمنت الفعالية توعية المجتمع بأهمية الترشيد ودوره في المحافظة على المياه لضمان وصولها للأجيال القادمة، وقام بتمثيل الدائرة كل من قسم الاتصال والإعلام في الدائرة، وشركة أبوظبي للنقل والتحكم، وشركة العين للتوزيع، حيث تم خلال الفعالية تعريف الجمهور بمبادرة إدارة الطلب "ترشيد"، وتوزيع المنشورات التوعوية، والهدايا الرمزية التي تسهم في تعزيز ثقافة الترشيد، والدعوة إلى إعادة النظر في أنماط الاستهلاك، باعتباره قيمة إيمانية، وواجبا وطنيا. وعبر سعادة سالم الرميثي مدير عام نادي أبو ظبي للرياضات البحرية عن تقديره الكبير لجهود دائرة الطاقة ومشاركة شركة العين للتوزيع وشركة أبوظبي للنقل والتحكم " ترانسكو "، في هذه الفعالية ودورهم في توعية المشاركين حول طرق الترشيد. وخلال الفعالية اطلع الجمهور على جهود دائرة الطاقة ومجموعة الشركات التابعة لها والتي تولي أهمية قصوى لبرامج ترشيد الاستهلاك، حيث تم استعراض برنامج إدارة الطلب "ترشيد"، الرامي إلى خفض استهلاك الإمارة من المياه والكهرباء بنسبة 20% بحلول عام 2030، من خلال نشر ثقافة الترشيد بين شرائح المستهلكين، لتخفيض الاستهلاك والحفاظً على الموارد الطبيعية واستعراض آليات ترشيد الاستهلاك وتقديم المشورة الفنية حول التمديدات الكهربائية والمائية في المنازل، وما لذلك من أبعاد استراتيجية تشمل الاستخدام الأمثل للمعدات والأجهزة المنزلية، بما يضمن رفع الكفاءة وخفض الاستهلاك، وتعزيز ثقافة الترشيد وتغيير أنماط الاستهلاك المعتادة، بالإضافة إلى الحفاظ على الموارد الطبيعية بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة لضمان مستقبل الأجيال المقبلة. كما أُتيح المجال لزوار الفعالية بالاطلاع على دور الدائرة ومجموعة شركاتها في تقديم خدمات الماء والكهرباء على مستوى إمارة أبوظبي وجزء من احتياجات الإمارات الشمالية، ودورها في تنفيذ سياسة الحكومة تجاه القطاع، والعمل على تطويره والمحافظة على موارده وخلق فرص العمل لأبناء الدولة، وتدريب قادة المستقبل، واستشراف المستقبل، ووضع الخطط الاستراتيجية والمشاريع العملاقة لتلبية الطلب المتزايد على الماء والكهرباء، فقد تمكنت الدائرة من قيادة الجهود التنموية والخدمية إلى مستوى يواكب أكثر الممارسات العالمية تميزا في هذا المجال، ليحتل القطاع مرتبة ثاني أكبر قطاع في الإمارة بعد قطاع النفط، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية الحالية للقطاع (960) مليون جالون مياه يوميا، و(16259) ميجاواط كهرباء يوميا، بعد دخول محطة المرفأ إنترناشونال حيَّز التشغيل في الربع الأخير من العام الماضي 2017، حيث تعمل محطة المرفأ إنترناشونال وفقا لتقنية التناضح العكسي (Reverse Osmosis)، التي تسهم بدورها في تقليل الحاجة إلى توليد الكهرباء في الشتاء من التوربينات ذات الدورة المركبة التي تعمل بالغاز، وتقليل تكاليف الوقود في القطاع بشكل كبير سواء قبل أو بعد إطلاق محطات الطاقة النووية في موقع براكة. كذلك فقد استطلع الجمهور مشروع التناضح العكسي الذي تم الإعلان عنه مؤخرا من خلال طرح طلب إبداء اهتمام لتنفيذ أعمال مشروع تحلية المياه في منطقة الطويلة في إمارة أبوظبي من خلال تكنولوجيا التناضح العكسي، والذي سيمثل أكبر مشروع لتحلية المياه على مستوى العالم، ويقوم على تطوير وتمويل وإنشاء وتشغيل وصيانة وتملُّك محطة لتحلية مياه البحر باستخدام تقنية التناضح العكسي بسعة إنتاج 200 مليون جالون من المياه يومياً من القدرة الإنتاجية، في مجمع الطويلة للماء و الكهرباء في إمارة أبوظبي، على بعد حوالي 45 كم شمال أبوظبي. كما اطلع الجمهور على نبذة عن مشروع المخزون الاستراتيجي للمياه في ليوا بمنطقة الظفرة، باعتباره أضخم مشروع في العالم لتخزين المياه العذبة، والذي يضم شبكة تتكون من 315 بئراً، وبقدرة تخزين تتجاوز 5.6 مليار جالون من المياه العذبة وبتكلفة تقدر بـ 1,61 مليار درهم، حيث يضم حوض التخزين حالياً أكثر من 26 مليون متر مكعب من المياه أي ما يعادل 5,6 مليار جالون مما يتيح توفير إمدادات مياه الشرب عند الحاجة. ويسهم هذا المشروع في تعزيز الأمن المائي في إمارة أبوظبي من خلال نقل المياه المحلاة من محطات التحلية عبر شبكة الأنابيب وحقنها في نظام الخزانات الجوفية، حيث يتم ترشيح مياه التحلية لحقنها فوق طبقة المياه الجوفية في الأحواض عبر نظام أنابيب ممتدة تحت الأرض وذلك بفعل الجاذبية كقوة دافعة، مما يحقق تأمين متطلبات المجتمع المحلي من المياه على المدى الطويل، وذلك من خلال المحافظة على موارد المياه الجوفية وتنميتها، مع إدراك الحاجة إلى تطوير المزيد من مشاريع الحقن والاسترجاع لتوفير المياه بمرونة يمكن معها تلبية احتياجات مختلف القطاعات مستقبلا.

أخبار ذات علاقة

event
مارس 3,2018

رئيس دائرة الطاقة: اليوم العربي للمياه مناسبة لتعزيز ثقافة الترشيد في المجتمع

أكد معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي أن الدائرة ...

event
فبراير 27,2018

المرر يلتقي موظفي الدائرة الطاقة ويوجه بتشكيل مجلس لخبراء الطاقة

دعا معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة كافة موظفي وموظفات ...

© 2019 دائرة الطاقة جميع الحقوق محفوظة.

For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode